كلمة موقع عين الصحراء

بالأسبوع الماضي اعرب الوزير الأول السيد محمد ولد بلال عن تباطؤ أداء الحكومة, ولعله كان دبلوماسيا معهم في انتقاء كلمات هادئة, ولم يكن قاسيا في النقد. بالأمس صرح بها الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني مباشرة,وأعلنها مدوية أمامهم :"رغم الصلاحيات والامكانيات لديكم لم تنفذوا ما هو مأمول منكم"... ان إلتفاتة رئيس الجمهورية وادراكه بوضعية البلد الراهنة خطوة هامة بإتجاه الإصلاح,ولكن يجب أن يشرع في وضع آليات, وإتخاذ قرارات لتغيير ماهو قائم,وما دأب عليه الرؤساء من قبله. في سنة 2013 أعلن الرئيس الصيني الحالي سي جين بينغ عن سياسته الجديدة الهادفة إلى محو الفقر نهائيا بحلول عام 2020, عبر اعتماد مقاربة جديدة تنهل من التجارب الماضية, إلا أن ما ميزها هو ربط المسؤولية بالمحاسبة, ليس فقط في حال وقوع اختلاسات أو خروقات, وإنما أيضا بالتركيز أكثر على تقييم الوزراء من خلال مدى تحسين الأداء او الفشل فيه, لذلك بدأت النخب السياسية تتنافس في تحصيل نتائج ملموسة بمحاربة الفقر لأنها السبيل الوحيد للترقية وتقلد مناصب قيادية داخل هياكل الدولة. آن الأوان لكي تكون البرامج الانتخابية مشاريع عمل حقيقية,لها آجال لإكمال تنفيذها, وأن يتم تقييم الوزير بناء على ربط المسؤولية بالمحاسبة على تنفيذ البرنامج أو المشروع المكلف به.... أمانة المسؤول لها أهمية كبيرة, ولكنها ليست كل شيء, فهو ليس حارسا فقط وإنما متصرف ويجب عليه تطوير قطاعه, أو استبداله. المدير الناشر احمدو لكويري