سلطات انواذيب الإدارية تستنفر عقب تصاعد إصابات كورونا

 عقدت اللجنة الجهوية للتصدي لوباء كورونا بمدينة نواذيبو زوال الأحد اجتماعا بمباني الولاية لتدارس سبل التصدي لموجة انتشار كورونا التي تشهدها المدينة. وأكد والي الولاية يحي ولد الشيخ محمد فال أنهم سيقومون بتعبئة كافة الموارد البشرية والمادية بغية التكفل بالمصابين بكوفيد 19، إضافة لمتابعة الحالات بشكل يومي، واتخاذ الإجراءات الضرورية للقيام بما يلزم، وتنظيم حملات واسعة في الأسواق والمساجد والموانئ بغية التحسيس والتوعية حول خطر الوباء. وشدد الوالي على أهمية مساهمة المواطنين، والتقيد بالإجراءات الاحترازية بغية تطويق الوباء، والحيلولة دون المزيد من انتشاره في المدينة. أما الطبيب الرئيس الدكتور الشيخ الغوث فقدم تصورا يقضي بتحديد سقف معين من الفحوص في مجمل المنشآت الصحية ينبغي القيام به حسب عدد مراجعيها من أجل معرفة الوضعية العامة، إضافة إلى ضرورة التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية، مؤكدا ضرورة تكثيف الفحص، والتركيز على نقاط وجود المواطنين بكثرة. وركز المتدخلون خلال الاجتماع على ضرورة حظر التجمعات مهما كانت، وإلزام ارتداء الكمامات، وتكثيف الفحوص، فضلا عن التركيز على الجانب التحسيسي من أجل شرح مخاطر التهاون بالإجراءات الاحترازية وتبعات ذلك.